مقدمة عن (CREAD)

1.   مقدمة مختصرة حول مركز البحث في الاقتصاد المطبّق من أجل التّنمية

يعدّ مركز البحث في الاقتصاد المطّبق من أجل التّنمية  ‘’ CREAD’’ مؤسسة عمومية ذات طابع علمي وتكنولوجي، تحت وصاية وزارة التّعليم العالي والبحث العلمي، يكلّف بمهام بحثية في مجالات الإقتصاد البحث والإقتصاد الاجتماعي. كما أنه يشرف عن طريق فرقه البحثية بإنتاج وتوفير مختلف البيانات، سواء تلك التّي تتعلّق بمسائل الإقتصاد البحث أو تلك المتعلّقة بالاقتصاد الإجتماعي، حيث يؤدّي دورا هامّا في تحليل مختلف مجالات العلوم الإجتماعية والإنسانية، وعلى وجه الخصوص الإقتصاد وعلم الإجتماع. إضافة إلى سعيه إلى تفعيل النّشاط البحثي وإثراء النّقاشات حول مستقبل المجتمع ونظمه الإقتصادية والإقتصادية الإجتماعية، وقد سمح بهذا تعدد تخصّصاته البحثية، حتى أنّه أصبح خبيراً في تحليل ومناقشة التّغيرات في المجالات الإقتصادية، والجغرافية والإجتماعية.

  1. لمحة تاريخية عن المركز

أخذ المركز تسميته الحالية من مركز البحث في الإقتصاد التّطبيقي’’ CREA’’، الذي كان قد أنشئ سنة 1975 تحت وصاية وزارة التّعليم العالي والبحث العلمي. وبمقتضى المرسوم رقم 85 -307 المؤرّخ في05 ربيع الثّاني عام 1406 الموافق ل 17 ديسمبر سنة 1985 أصبح يدعى “مركز البحث في الإقتصاد التّطبيقي من أجل التّنمية‘’CREAD’’، مقره  ببن عكنون ( الجزائر)- طريق رشيد خالف-، بحيث أنه صار يتمتع باستقلالية عضويته، وفي سنة 1989 وضع تحت وصاية جامعة الجزائر2 “أبو القاسم سعد الله”- 2 شارع جمال الدين الأفغاني-بوزريعة.

منذ إنشاء المركز ترأسه العديد من المدراء ونذكر من بينهم: البروفيسور السيد سليمان بدراني، ثم تلاه البروفيسور أحمد سوامس، وفي 18 يونيو 1991 البروفيسور الراحل جيلالي ليابس، وبعدها تولى مديريته البروفيسور السيد عبد الوهاب رزيق لمدة سنتين من 1993 إلى غاية 1995 أين تم تعيّين الأستاذ الرّاحل السيد يوسف جباري حتى شهر سبتمبر 1997 تمّ تعيين البروفيسور السيد ياسين فرفرة لمدة تسعة عشر سنة (19). وفي أواخر سبتمبر 2016 عيّن الدكتور ياسين بلعربي باحث دائم ومدير بحث بالمركز لمدة أربع سنوات (04) حتى شهر سبتمبر 2020 أين تولى الدكتور السيد منذر لعساسي باحث دائم ومدير بحث رئاسة المركز إلى يومنا هذا.

شهدت سنة 2003 تغييراً في التّنظيم الهيكلي للمركز بتحوله إلى مؤسسة عمومية ذات طابع علمي وتكنولوجي وفق المرسوم التّنفيذي رقم 03-455 المتضمّن إنشاء مركز البحث في الإقتصاد المطبّق من أجل التّنمية، مما سمح له مرة أخرى أن يحظى باستقلالية واسعة في التّسيير ومرونة التّنظيم.

بالإضـــــافــــة إلى نشــــــاطه البحـــــثي، يقــــــــوم المـــــــركز بنـــــــشر مجلـــــــة علــــــــمية محكـــــــمة تصـــــــــــدر كل ثلاثـــــــة أشهـــــــر ‘’  Les Cahiers du Cread’’ ، وباعتباره مركزاً علمياً للبحوث الاقتصادية، استطاع على مدى سنوات أن يراكم خبرة كبيرة في ميدان بحثه أهلّته لأن يكون فاعلا مهمًّا في ميدان اختصاصه. ولهذا نجد العديد من الهيئات الوطنية والمؤسسات العمومية والخاصّة تلجأ اليه للقيام بدراسات تؤهلها لاتّخاذ قرارات إستراتيجية، أو رسم سياسات جهوية ووطنية تساهم في تسليط الضّوء على الرّهانات التّي تواجهها، وقد شملت هذه الدراسات مجالات عدّة منها دراسة فرع الصّناعة الصّيدلانية في الجزائر، ودراسة واقع تشغيل النّساء في مجمع سوناطراك. علاوة على ذلك، ساهم باحثو وخبراء المركز في العديد من الدّراسات المطلوبة من قبل الهيئات الدّولية على غرار منظمّة الأمم المتحّدة للطّفولة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والبنك الدولي.

منذ أن تمّ إنشاء المركز، وهو يقدّم للجامعيين والباحثين في العلوم الإقتصادية، والإنسانية، والإجتماعية بيئة علمية استثنائية من خلال نشاطه في البحوث المتعدّدة التّخصصات وقيامه بتنظيم التّظاهرات العلمية على مستوى عال، وبالتّالي فسح للباحثين حرّية التّفكير في جميع القضايا ومساهمتهم في النّقاش، حيث أصبح موضع تقدير من قبل صنّاع القرار بفضل احتكاكهم بباحثي المركز.

لا يزال المركز، ومنذ أربعين سنة، ميداناً للحياة الفكرية والعلمية، وصرحاً لإجراء الدّراسات المختلفة حول القضايا المتعلّقة بالبلاد، وسياستها العامّة، وأعمالها، ونخبها، وشبابها، ونظامها الصّحي، ونظامها التّعليمي، والزّراعي، الخ…

لقد اكتسب المركز الاعتراف والسّمعة الحسنة في أوساط الباحثين الجزائريين في العلوم الاقتصادية والإجتماعية

والإنسانية. وهذا الإعتراف ما هو إلّا نتيجة حتمية لنوعية أبحاثه وخصوصا استدامة منشوراته.

  1. نشاطات مركز البحث في الإقتصاد المطبّق من أجل التّنمية

شملت النشاطات البحثية لمركز البحث في الإقتصاد المطبّق من أجل التّنمية كل من الإقتصاد التنموي والإقتصاد الإجتماعي والعمل وإقتصاد التربية واقتصاد الموارد الطبيعية والمحيط واقتصاد المؤسسة وتنظيمها والإقتصاد الفلاحي والإقتصاد الريفي والإقتصاد الدولي والتجارة الخارجية إلخ…

يعمل المركز بشراكة مع خبراء في مجال الإجتماع والإقتصاد، إضافة إلى مؤسسات علمية وطنية ودولية، بحيث انه يقوم بإجراء دراسات استقصائية على عينات من السكان والمؤسسات والمهنيين الاقتصاديين بغية جمع البيانات والمعلومات الإحصائية عن جميع الظواهر الاقتصادية والإجتماعية – الاقتصادية.

كما أنه يجري دراسات بحثية لصالح المؤسسات والهيئات العامة والخاصة منها، وطنية كانت أم أجنبية وهذا بالاعتماد على الخبرات الداخلية والخارجية، إذ أنها تشمل مجموعة كبيرة ومتنوعة من المواضيع المتعلقة بمختلف الهياكل الاقتصادية والاجتماعية الاقتصادية.

  1. مهام مركز البحث في الإقتصاد المطبّق من أجل التّنمية

في جميع اللّوائح المنظّمة لعمل وتنظيم المركز، يعتبر البحث أمرا جوهريا يدخل ضمن مهامه الأساسية، حيث يعنى  بتطبيق برامج البحوث العلمية والتّطور التّكنولوجي في مجال الإقتصاد والإقتصاد الإجتماعي التّطبيقي للتّنمية بما يتلاءم مع بيئته الإقليمية والدّولية ومن مهامه البحثية نذكر على سبيل الذّكر:

  • القيام ببحوث نظرية وتطبيقية في التّنمية الإقتصادية،
  • دراسة الشّروط الإقتصادية والإجتماعية الضّرورية لدعم التّكامل المشترك بين القطاعات المختلفة، وإنشاء التّكنولوجيا والتّحكم فيها والتّسيير الفّعال على مستوى الإقتصاد الكلّي والإقتصاد الجزئي،
  • القيام بالبحوث في ميادين اقتصاد العمل، والتّربية والتّكوين، والصّحة والسّكن،
  • دراسة نظم التّسيير النّقدي والمالي على المستوى الوطني والدّولي،
  • ضمان دراسة مبّكرة علمية وتكنولوجية مرتبطة بموضوع بحث المركز،
  • جمع ودراسة المعلومة العلمية والتّقنية وضمان المحافظة عليها ونشرها،
  • المساهمة في تثمين نتائج البحث العلمي وخاصّة بالسّهر على نشرها، استغلالها واستعمالها،
  • ضمان التّكوين المتواصل، والرّسكلة، وتحسين مستوى أعوان البحث،
  • المساهمة في التّكوين بواسطة البحث ومن أجله.
  • ضمان التنسيق والمراقبة والتقييم للوحدات والمختبرات وفرق البحث.

بالإضافة إلى مهامه، فإن الـ CREAD مكلف بانجاز برامج البحث العلمي والتطوير التكنولوجي في مجال الاقتصاد المطبق من أجل التنمية.

أضاف المرسوم التنفيذي رقم 11-396 المؤرخ في 24 نوفمبر 2011 الذي يحـدد القانون الأســـاسي الــنــمـــوذجي لــلــمـــؤســســة الــعـــمــومــيــة ذات الطابع العلمي والتكنولوجي، مهمة أخرى تستجيب للتطورات الأخيرة في مجال البحث العلمي. وهي جمع العناصر اللازمة لتحديد المشاريع البحثية التي سيتم القيام بها وكذلك البيانات التي تسمح ببرمجتها وتنفيذها وتقييمها.

يحدد الوضع المعياري للمؤسسة العلمية والتكنولوجية العامة مهمة أخرى تستجيب للتطورات الأخيرة في مجال البحث العلمي. يتضمن ذلك الجمع بين العناصر اللازمة لتحديد المشاريع البحثية التي سيتم انجازها بالإضافة إلى البيانات التي تسمح ببرمجتها وتنفيذها وتقييمها.

الـ CREAD بإلأرقام

04 أقسام البحث.

22 فريقًا بحثيًا ؛

03 وحدات بحثية (قيد الإنشاء).

78 باحثًا و 22 مهندسًا لدعم البحث ، في شهر ديسمبر 2017.

الرتبة قبل الترسيم الترسيم في 2017 المجموع
مدير بحث 5 0 5
استاذ بحث قسم أ 8 0 8
استاذ بحث قسم ب 7 8 15
مكلف بالبحث 2 0 2
ملحق بالبحث 32 17 49
مكلف بالدراسة 1 0 1
مهندس دولة لدعم البحث 4 18 22
المجموع 59 43 102

 

 

.